Posted by: قادر | أبريل 16, 2013

اليأس من وجود الله

اليأس من وجود الله

حين نسي الله أنه الله

385209_450241945031200_63688844_n

محمد عبد القادر الفار

عزيزي القارئ، إذا كنت من أسرى التفكير المثالي الذي يفترض أن النعمة هي إما ثواب أو ابتلاء وأن الألم هو إما عقاب أو ابتلاء، وأن المصير هو إما عقوبة أو مكافأة، وأن من يبحث بلا جدوى غير مستحق لأن يجد، وأن من يفترض أنه وجد ويركن إلى ذلك، فراحته هي ثوابه أنه لم يكابر وسار مع الركب.. فهذا الموضوع لن يروقك …

وقد يروقك إذا كنت قد أفلحت أخيرا في الابتعاد عن البحث عن ايديولوجيا الحق المطلق والشر المطلق الزائفين، لتتقبل كل ذلك التعقيد في الخير والشر ونسبيتهما، وفي الحق والباطل اللذين يجتمعان في القاتل والمقتول، في المصيب والمخطئ… وتفهم كل تلك المساحات الرمادية التي كلما اطلعت عليها أكثر كلما غفرت أكثر، وتقبلت أكثر، وأحببت أكثر، وأدركت معنى اللاغاية، ونشوة اللاشيء…

life-changing01-sufi-master

حدثنا المتصوف المتمرد..

أنه خلال مسيرته العبثية الدائرية نحو الوعي أو الغفوة، نحو التمرد أو التكيف، نحو المعرفة اللامجدية، نحو اللاشيء الذي انطلق منه، كانت ثمة لحظة فارقة لم يكن من الممكن ألا يخوضها… لحظة بدء الاغتراب، وتحمل مسؤولية الذات في وجود غاص داخل نفسه حتى أصبح الوعي الشاهد عليه (على نفسه) متخبطا في متاهة السببية

Outsider_Cage_illustration

كانت تلك اللحظة،التي واجه المتصوف المتمرد فيها أكبر مخاوفه، واعترف لنفسه: “لعل الله غير موجود”

 وبدأ يدخل في غربة شديدة، ووحشة لم يعهدها، أصبح يفتقد ذلك العزاء الذي كان يجده كلما شعر بمرارة الحرمان والألم، العزاء الجميل حين يعتقد أن هناك من يشهد ذلك، ويفهمه تماما، وأن هذا الشاهد، هو أعلم العالمين، وأرحم الراحمين ….

أصبح يخاف أن تفلت منه الأفكار والذكريات فتضيع في وجود لا نهائي أصم وأعمى، لا يدرك ألمك ولا شيء فيه سوى صمت غابت فيه الشهادة، صمت محايد تجاه كل شيء…

وقبل ذلك كان يعتقد أن لا فكرة تذهب، ولا ذكرى تضيع، وكله تحت هيمنة ذاتٍ شاهدةٍ واعية، ذات هي لا محالة شخصية، لوعيها استقلالية عن كل شيء آخر … وتلك الذات تسيطر على كل شيء دون جهد . . .

وقد أصيب عندها بالاستغراب…. فكيف لم يفرح بحريته،، فقد افتك أخيرا من “آخر” يشهد كل أفكاره، وكل تخيلاته الماجنة، وتمنياته الحمقاء… وأصبح تفكيره حقلا حرا يبحر فيه دون أي استحياء أو خوف…. تلك حرية لم يفرح بها حين افتقد ذلك العزاء، تلك العناية الإلهية …

ورغم أنه روحاني جدا، إلا أن روحانية تحكمها آليات صماء مثل التناسخ والكارما وتسير في لانهائية لامبالية، هي روحانية أسيرة، فاللانهائي ليس كالإله الشخص، الإله الشخص المباشر البسيط، الذي هو كالأب، لكن هذا الأب البسيط مطلق القدرة ومطلق المعرفة …. افتقد وجود شاهد على أفكاره التي لا يستطيع أن يعبر عنها بالكلام، ولو عبر عنها، فلن يجد من يفهمها أو من يبالي لفهمها…

mr_nobody.jpg.scaled500

افتقد ذلك الشاهد الموجود على الدوام، الذي يمكن أن يعاتبه فيقول: لا أريد أبدية من إعدادك، أريد أن أعدها، وأن أحتفظ فيها بذكرياتي، أريد أن أبقى مع هذا وهذا وهذه إلى الأبد، شبابا لا يسأم بعضهم من بعض، ألست كلي القدرة، أنا أطلب منك أن تجمعني بمن ماتوا وأن تعيد شباب من شاخوا، وأن تجعلنا ضد الموت وضد الملل وضد الفراق وضد المرض وضد الفقد … ألست كلي القدرة، أنا عاتب عليك أنك حرمتني من هذا وذاك الآن وهنا، فعاهدني أن أذوق ما حرمتني منه…

افتقدَ ذلك …. افتقد ذلك الأمل،، ووجد أنه أصبح أمام سنن غريبة للوجود، كدورات النسيان والتذكر، كالسير الحتمي نحو إدراك أنه لا شيء … ونسيان ذلك مرارا … كل ذلك أصبح موحشا بالنسبة له …. حين اكتشف أنه إذا لم يكن هنالك من إله،، فإنه هو الله… يستئنس بنفسه …

وحين اكتشف الله أنه الله، أدرك أن القدرة المطلقة سجن لا مفر منه سوى بنسيان تلك القدرة، اختيار النسيان …أن يستخدم قدرته المطلقة ليجعل من نفسه أسير تجربة واعية يكون فيها هشا وعاجزا، ومحتاجا… فيتحول الله إلى كائن حي، إنسان يبحث عن الله …. ولا يمكنه أن يكون كذلك إلا إذا ما نسي الله أنه الله …

والله مطلق القدرة، لذا فهو قادر على أن يـُـنسي نفسه ذاتها،، ليكون عجزه هو حل مسألة الفراغ التي مل منها … فالعاجز محكوم بالسعي، يسعى إلى اللذة، يتجنب الألم، يرغب ويتمنى، يجهل فيصيبه الفضول،، أما المطلق القدرة المطلق المعرفة فهو سجين اللاشيء … لا حل لديه لكسر ذلك الفراغ سوى أن يستخدم قدرته ليجعل نفسه ينسى قدرته …

Advertisements

Responses

  1. […] إنتاج الخوف هي اللحظة التي تحدثنا عنها في موضوع “اليأس من وجود الله“، إنها اللحظة التي “نسي الله فيها أنه الله” […]

    إعجاب

  2. احترم نظرياتكم و رأيكم , لكن يوجد فيديو على اليوتيوب باسم “بالاقناع دليل قاطع على وجود الله‬‎” شاهدوه على الأقل ثم اعيدوا النظر رجاءاً

    إعجاب

  3. بدلا من ان يستخدم قدرته لينسي نفسه ذاتها ويفقد مع هذا الخيار كل قدراته المطلقة ، لماذا لا يقوم ببساطة باستخدام قدرته المطلقة للقضاء على شعور الفراغ بطريقة ما ربما لا تخطر على بالنا نحن محدودو القدرة ؟

    إعجاب

  4. ! منطق يريد ان يكون متمنطق وعجبي حتمي لانك تبني للغموض اصوار تحمي بها كلامك حتى لايصاب في مقتل ولكنه زاهق من تلقاء نفسه بل وغوائي جدا وينكره العقل الحر

    وحين اكتشف الله أنه الله،( أدرك أن القدرة المطلقة سجن لا مفر) وهل وهبت له هذه القدره من الطبيعه اللتي ترمي في كلامك انها سبقته او تكونت مع تكونه ادرك بعد القدره اليس كذلك؟ وهل هذه نتيجه تفكر تفكرت به تكلم الطبيعه انت من خلال وحده الوجود فهل الطبيعه كانت خارج علم الله منذ فتره ؟ وتعلم الله منها فهل هما متواجدين معا ؟ تكونو معا كما تتزعم بكلامك المخفي حينما اكتشف الله انه الله ؟ والله يتعلم مع الوقت ؟؟ هل وتمد منه سوى بنسيان تلك القدرة، اختيار النسيان …أ(ن يستخدم قدرته المطلقة ليجعل من نفسه أسير ) قدرته المطلقه محوتها بخبث في الجزيئيه الاولى( بعدما تصف ربك انه ادرك بعد فتره) تجربة واعية يكون فيها هشا وعاجزا، ومحتاجا(… فيتحول الله إلى كائن حي، إنسان يبحث عن الله )…ههههههههه لاحول ولاقوه الا بالله. ولا يمكنه أن يكون كذلك إلا إذا ما نسي الله أنه الله اكتب لكن لك يوم ياولي الطاغوت تممنطق كما تريد لكنك مكشوف
    (والله مطلق القدرة، ) نعم انت تريد ان تجعل من القدره اشبه بالسحر او المعجزه والشعوذه منفصله عن الحكمه وليس من اله حكيم عليم وسع كل شئ علما بل تفصل بين القدره وعلم الله المطلق بكل شئ ( لذا فهو قادر على أن يـُـنسي نفسه ذاتها،)
    ،( ليكون عجزه هو حل مسألة الفراغ التي مل منها ) ولماذا لم يغير الله الكون بكن فيكون طالما مل اوخلق السماوات والارض لعبا ولهوا يامغفل يااحمق بل سنن الله واحده ولاتتغير ولاتتبدل (وما خلقنا السموات والأرض وما بينهما لاعبين 38 ما خلقناهما إلا بالحق ولكن أكثرهم لا يعلمون 39 إن يوم الفصل ميقاتهم أجمعين ) نعم انت ترمي الان لما وصفتك به فوق فصل بين القدره والعلم المطلق والاحاطه بكل شئ بالعلم وفصلت بينها وبين القدره حتى تشكك الناس في الله العزيز الحميد… (فالعاجز محكوم بالسعي، يسعى إلى اللذة، يتجألم، يرغب ويتمنى، يجهل فيصيبه الفضول) وها انت تنفي عن الله الحكمه وتنسب له السعي والعجز ،، أما المطلق القدرة المطلق المعرفة فهو سجين اللاشيء … لا حل لديه لكسر ذلك الفراغ سوى أن يستخدم قدرته ليجعل نفسه ينسى قدرته لا بل انت تكتب هنا بند ماسوني تماما عملمتوه بالافساد في الارض حتى يكفروا الناس بربهم ياولي الشيطان لكن لتعلم وابشرك بعذاب يخزيك فجهنم قادمه لتطهر الارض منكم تطهيرا من رجاسات الباطل اللذي ملئ الارض من على شاكلتكم وانت تفتري على الله الكذب سيعلم الناس قريبا من الكذاب الاشر

    إعجاب

  5. بإمكاني الرد عليك بدبلوماسيه شديده اصف فيها شيطنتك وكذبك حتى تتضح الصوره اكثر للناس وتتجرد من حلمك المصطنع فأنت انسان كذاب في المجمل يكره ربه. لكن ارتأيت ان ارد عليك بشكل مباشر وصريح لاني اعلم ان كلامك نفس كلام الشياطين تماما وان فخمت العباره واظهرت النص بمظهر النقد العلمي لكنك يآس من رحمه الله تماما وهذا منطق الشياطين. اللف والوران واصطناع منطق وقاعده جديده للدخول. وتحريف المظهر العقلي السليم اللذي يفهمه البشر. (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ ۚ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ (60 ) نعم انت تكذب على الله ولاتحمل في داخلك الحق بتاتا بل تضل وانت تعلم ان رايت سبيل الحق لاتتخذه سبيلا وان رايت سبيل الباطل اتخذته سبيلا وليس في قلبك الا شر ورجاسات الغي واضلال الناس بل لاتستطيع ان تعيش من غير ان تضل خلق الله وتحنق على المؤمنين الموحدين المسالمين تعلم تماما ان من اساليب اضلال الناس التظاهر بالخلق لان العاطفه قد تأخذهم اذا لم يستخدموا عقولهم وهذا مافعلوه ويفعلوه جنس ( شياطين البشر) دائما مع عباد الله،، لف ودور وتمنطق فأنت. ربما تشعر بالزهول لاني في ردودي السابقه تعمدت ان اتكلم بشيء يجعلك تستنفر غضبا والسببب هو البرود مع توجيه الاتهام بشكل مرتب لاني اعلم ماتكن به نفسك. وطبيعه ردي هذا لاني اعلم من انت على الحقيقه لذلك كان مباشر وواضح ودمتم!

    إعجاب

  6. تقديرى لك ..كل مشكلتى فى نقطة ان الله شعر بالملل كيف ذلك والملل شعور ينتمى لعالم قطبى وهو فى الاساس من انتاج الماتريكس ؟؟

    إعجاب

  7. on @ : موقفك و تهجمك العنيف خير مثال على ما يترتب عن الخوف و الجهل.

    إعجاب

  8. […] نحسه).. هي اللحظة التي أشرت إليها مرارا … لحظة “نسي الله أنه الله“… وهي لحظة حرجة … ارتباكي أمامها أوقعني في خطأ […]

    إعجاب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: