Posted by: قادر | يوليو 20, 2013

وهم القصة الواحدة

وهم القصة الواحدة

tumblr_mmabwscSZ81rsyukao1_500

من أنت …

إنك لا تعرف عن نفسك سوى قصتها الحالية، المشهد الحالي الذي هي حاضرة فيه … تتوقع المستقبل حسب معطيات ماضيك الذي لا يعود بك إلى ما قبل ولادتك، بل لعلك لا تذكر أي شيء قبل عمر ثلاث سنوات مثلا ..

memory

وهذا كاف جدا ليكون الواقع الذي تعيشه صلبا جدا، ومتماسكا جدا، بالنسبة لك…

فلو كنت ابن خمس وعشرين سنة، فإن تراكمات اثنين وعشرين سنة من الخبرات والمعلومات هي ما يشكل وعيك بكل شيء، هي ما يحكم تصوراتك لكل ما هوكائن…وعيك بذاتك ..

هذه قصتك إذا، بدأت قبل خمس وعشرين سنة، وقد تنتهي بعد خمس وعشرين سنة أخرى مثلا، أو ربما أربعين….

حسب خبراتك خلال 22 سنة سابقة، فإن قصتك ستنتهي كما تنتهي قصص الآخرين… يفترض أن تكون واثقا جدا من ذلك، وتشعر وكأن الثواني تفلت منك وتدفعك حتما لنهاية قريبة، مهما بدت بعيدة…

tumblr_mb749gJfdz1ra8eydo1_500

علم النفس قد يقدم لك تفسيرا مقنعا جدا عن انشغالك عن هذه النهاية الحتمية خلال حياتك وكأنها لن تكون …. فأنت تتكيف مع هذه الحقيقة لينعكس خوفك من الموت على شكل استماتة لنقل جيناتك أو لإنجاز شيء ما أو ربما أشياء أكثر دقة وخفة…

هل هو حقا تكيف تتم ترجمته لنزعات وأفعال؟ أم أنك تتناسى الموت خلال حياتك لأن خيطا رفيعا يربطك بحقيقة حضورك الكامل، الحقيقة المحجوبة، وهذا الخيط يبعث فيك طمأنينه أنت غير منتبه لها؟…

إن مجموع خبراتك يجعلك حبيس واقع يقول أن قصتك بكاملها تدور بين الولادة والموت، وبالتالي يحجب عنك حقيقة حضورك الكامل .. داخلا في كل القصص وخارجا منها… حضورك خارج القصص …

Vanilla_Sky_G_02

وضمن هذا الواقع الذي فرضته تراكمات “الذاكرة”، لا سبيل إلى الحضور بعد نهاية القصة إلا من خلال سيناريوهات للخلود هي محكومة بتصور الزمن على أنه يتقدم فعلا نحو الأبد واللانهاية … الخلود ترجمة لحقيقة الحضور الكامل، ضمن مفردات واقع محكوم بالزمن.. ومحكوم بالتراكيب والأشياء المنفصلة التي تتباعد وتتقارب…

images

أما عن قصتك الحالية، فهي كلها ذاكرة، وأنا وأنت مثلا التقينا في هذه القصة، قصتك الحالية وقصتي الحالية، وطالما أنني أستطيع أن أوصل لك المعنى من خلال كلمات تربطها ببعضها علاقات تستطيع ذاكرتي وذاكرتك أن تستحضرها الآن على الأقل، فمن الواضح أننا لا نستطيع أن نفكر أو نتصور شيئا بمعزل عن ما تقدمه لنا هذه الذاكرة لحظة بلحظة

وخلال اثنين وعشرين سنة مثلا، أصبحت التجارب الجديدة التي يمكن أن تطرأ، مألوفة بشكل عام، يـُـكسب بعضها بعضا صلابة واقع مادي فيه أشياء كثيرة جدا قد يبدو أنه لا يمكن تغييرها…

بداية قصتك هي الولادة… وهذه بداية للذاكرة … أنت منذ الولادة لوح أبيض تماما… هنا بدأت الذاكرة.. هذا مؤكد

ولكن… هل انتهت الذاكرة “السابقة” لهذه “الذاكرة التي بدأت مع ولادتك” قبل خمس وعشرين سنة؟ …. هل تمت عملية فرمتة للذاكرة عند لحظة الولادة لتعود لوحا جديدا…

mr-nobody-heaven-angels-children

لا بد أنك تحلم أحيانا … وما يحدث في الحلم شبيه بهذه العملية ..

بداية الحلم هي بداية قصة، تنتهي حين تصحو… هي بداية لذاكرة معينة إذا..

وفي نفس الوقت … لا بد أن تنسى حتى يبدأ الحلم… لا بد أن تنسى أنك وضعت رأسك على الوسادة ونمت قبل قليل، لا يمكن لذاكرة الحلم أن تبدأ ويكتسب الحلم أية صلابة تجعله ينطلي عليك خلال فترة الحلم، طالما لم تنس تلك الحقيقة، حقيقة أنك دخلت الغرفة ونمت قبل قليل…

نسيان ذلك إذا هو ضروري لإكساب الحلم الصلابة … إن تذكر كل شيء يعني أن لا ينطلي علينا شيء بعد الآن… وأن لا يعود أي شيء صلبا … ولا يعود هناك مستحيل … وبالمختصر تفقد كل التراكيب المنفصلة والعلاقات بين هذه التراكيب كل صلابة وكل وحدة خاصة بها لتبدو كما هي فعليا، حقلا متشابكا من كل شيء…

tumblr_mcqgtrlYOw1roc8wko1_500

هذه ليست القصة إذا … هذه هي فقط : شروط الذاكرة..

ويبقى أن نسأل أنفسنا: هل ننسى لأن ذلك مفروض علينا فقط… أما أننا ننسى لأننا نريد ذلك أيضا

إننا ننسى بإرادتنا أحيانا، طالما كان النسيان سينقلنا إلى قصة جديدة (أعني هنا تجربة جديدة ضمن حياتنا) حين يصبح جزء من هذه الذاكرة عبئا لا يمكن أن تنطلي علينا معه أية قصص جديدة!

download

If we do still have the power…

Then we have the power to forget.

To manifest a world in which we don’t have the power.

(Sphere, 1998)

Advertisements

Responses

  1. كيف تكون القدرة المطلقة سجن ؟؟ ولماذا نريد ان ننسى اننا كلى القدرة ؟؟ و هل كوننا نسينا بإرادتنا قدرتنا كما ذكرت فى مقال سابق حققلنا الحرية ؟؟كيف ذلك ونسيان قدرتنا هو ما ادخلنا فى اطار وشبكة الماتريكس ..اعذرنى على اسالتى الكثيرة ولكنى اقدر ما تكتب لذلك اود فعلا ان افهم جيدا وجهة نظرك ..انا من المؤمنين بالوحداوية واتفق مع اغلب افكارك حتى اننى ارى مجرد وجود مقالتك على شبكة الانترنت هو انتصار للتنوير والمعرفة ..منذ فترة لم يكن البحث باللغة العربية على الانترنت يجنى الكثير اغلب الفيديوهات و المقالات كانت باللغة الانجليزية وهذا ما كان يزعجنى كثيرا …انا ممتنة لوجودك فعلا لذلك احاول ان افهم اكثر تلك النقاط التى قد اختلف معك فيها

    إعجاب

  2. القدرة المطلقة تتحقق في حالة استحضار الوحدة، حيث لا نقائض، ولا آخر…. لا وجود لذات أخرى منفصلة …

    ولا شيء يخاض في هذه الحالة…. هناك يقظة كلية ولكن دون خوض اي شيء… والوحدة تشتاق لممارسة وجودها عن طريق وجود الآخر… وبذلك تخوض الحب.. الذي هو طبع الوجود الاوحد

    النسيان والتذكر هما في دورات دائمة… ننسى ثم نعود ونتذكر ثم نعود وننسى…

    الحرية المطلقة تتحقق في نفس حالة القدرة المطلقة والعلم المطلق… حالة استحضار الوحدة… حالة النيرفانا … حيث لا شيء يخاض… حيث لا تتابع ولا انفصال ولا لغة ولا قطبيات…

    خوض التجارب يستلزم افتراض الحدود ….

    لاحظي انه ليس بوسعك تعريف اي شكل الا من خلال حدود…\

    هاتي ورقة بيضاء… هي في حد ذاتها كاملة… لكن خلق اي شكل فيها سواء كان مربعا او مثلثا او غير ذلك… يستلزم حصر مساحات معينة في حدود

    لذا في الوجود الافتراضي هناك قوى جاذبية تعرف الأشكال بخلق الحدود والحواجز … لتتيح خوض التجارب وتحقق الممكنات … كل الممكنات تتحقق… عددا لا نهائيا من المرات …. ولكن كلها محاطة بالوحدة… تنساب منها لتعود إليها …

    كل تقديري لمتابعتك

    إعجاب

  3. اشكرك على الردود ..لى فقط رجاء ..انت قد ترجمت مقالا او اكثر لديفيد ايك وكانت مقالات غاية فى الأهمية والإفادة ..ارجوا ان تستمر فى ترجمة مقالاته او أجزاء من كتبه

    إعجاب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: