Posted by: قادر | نوفمبر 13, 2014

رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة

رحلة إلى شاطئ الوادي الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة….

.

.

_والزيتون

الأصم يشعر بعزلة أكبر من تلك التي يشعر بها الأعمى

ويشعر من عوفي من الصمم والعمى بأنه أكثر تحققا من وجود الآخرين، فهو يراهم ويسمعهم …..

.

.

بينما الضرير يسمع أصواتا لا يرى أصحابها، والأصم يرى أشكالا لا يسمع أصحابها…..

.

.

ومع ذلك … حين يموت الأصم والأعمى والمعافى، كلهم ينسحبون إلى داخلهم بعيدا، ويفقدون كل الحواس، هذا هو الخوف من الموت، فقدان اي اتصال مع الآخرين، مع أي آخر…………… وفقدان إمكانية التحقق من وجود أي آخر ….. ويا لها من عزلة ….
.

.
وأنت طوال تلك الحياة كنت وحدك …. حواسك كانت تطلعك على وجود الآخرين … لكنهم فعليا محجوبون عنك….

.

.

هب أنك نائم … تستطيع الآن أن تتخيل أشكالا وأصواتا وتصدق آنهم آخرون، قدرتك على أن تصدق ذلك هي المنجي الوحيد من تلك العزلة ….
.

.
انت تولد وتعيش وتموت محبوسا داخل نفسك فقط إذا …
.

.
كل ذلك مزعج جدا أليس كذلك … نعم … هذا هو عالم الحواس … وكل الحواس تتراجع .. في هذه اللحظة، كل حواسك تتجه إلى التلاشي، ثانية بثانية ….
.

.
تعال نلتقي إذا ما بعد الحواس … حيث لا يعتمد البصر على العين ولا السمع على الأذن ولا الوجود على حيّز الجسم في المكان ….
.

.
تعال نستقبل كل شيء بلا مستقبلات …

.

.

.

ولو تخاطرت مع ذكاء أعلى … ذات تصل إليك مباشرة .. بلا وساطة.. أقرب من حبل الوريد … تخاطر مع

higher intelligence

أو وحي إلهي -أو لبس شيطاني!! …

..

كيف ستعرف أنك لم تكن تحدث نفسك ….. ؟
.

.
هل أنت شيء واحد متماسك؟ … أم أنك خليط من مكونات …. ؟
.
.
.
لو تجرّدت عن أحد هذه المكونات وانسحبت كليا بالتأمل إلى مكوّن آخر …. ألن يبدو أي فيض من ذلك المكوّن المُهمَل وكأنه تواصل مع ذكاء آخر … أو وسوسة شيطان أو وحي إله….

..

علماء النفس والطب النفسي يشخّصون حالات يتعرض فيها الشخص لما يسمونه هلوسات بصرية وسمعية وبعضها على شكل أوامر … بعض حالات الفصام او ما شاهدناه في افلام مثل بيوتيفل مايند وآسف على الازعاج …. وغيرها طبعا
.
.
.
كيف يمكن أن تمسك بتجربة الآخر الذاتية

subjective experience


.
.

كيف يمكن أن تدرك أنه منفصل عنك وأنك لم تكن تحدث نفسك… كيف تنفصل إلى مكوناتك

shutter-island-blog-post
.
.
هل الحياة هي شرط الانتباه والوعي
.
.
….
إن الوعي كما نرى أو يخيّل لنا ناتج عن الحياة … زائل بزوالها … لذا فالجماد بالنسبة لنا لا يخوض أي حلم ولا أي حياة ولا يتصور نفسه شخصا آدميا في مكان آخر أو في اللامكان يحب ويكره ويحارب في حين أنه مجرد صخرة جاثمة صخرة جاثمك أمامك أنت … ولكن أيضا في اللامكان
..
.
.
هل أنت متأكد أن الجماد ليس غافيا … إلى أي حد… ليس واعيا .. إلى أي حد
.
..

الجماد يغفو… فيصحو لو دبّت فيه الحياة حسب شروط البيولوجيا؟
.
……….

كيف تطّلع على شعور الآخر وتجربته الذاتية
.
.
.
بالحب؟
..
..

أم كلثوم تقول: بالحب وحده وهو وحده شوية؟؟… لا يا حبيبي

.

Advertisements

Responses

  1. الناس نيام اذا ماتو انتبهوا؟ …….؟؟لهم أعين لايبصرون بها ولهم أذان لايسمعون بها ولهم قلوب لايفقهون بها

    إعجاب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: