Posted by: قادر | أبريل 30, 2016

زمن الميمز

ce8faf8d6a846d77f6a73bac42c3edef38f23165e0d88efb7d544600c461a033

التفاصيل الإنسانية المشتركة وأصغر الملاحظات والتجارب التي تثير انفعالات وانطباعات متماثلة تقريبا عند معظم البشر -والتي لطالما ظلت مسكوتا عنها، للحفاظ على الهيبة وتجنب الحرج وتجنب الوقوع في خطابات قد تعتبر politically incorrect- قد أصبحت تخرج إلى الشمس وتنكشف بأشد أنواع التعبير وضوحا واقوى الأدوات تأثيرا: السخرية والافيهات… اللقطات التي تتحول الى قوالب يتم تركيب ملاحظات يومية ساخرة عليها… هذا يا سادة هو زمن الميمز…. إن الميمز قد أصبحت من ملامح المجتمع الإنساني المعاصر… الفاتر الملول الذي يستحوذ عليه الاحساس بالفراغ واللاجدوى.

What-WHAT-ARE-YOU-DOING-WITH-YOUR-LIFE-meme-11944

وفي مقال “غاية التقدم كشف الإنسان” الذي قمت بنشره على الحوار المتمدن على حلقتين، تعرضت إلى فكرة أن العالم يتجه إلى كشف كل شيء مخفي، واستخراج كل باطن. هذا قد يكون تدهورا في نظر البعض وقد يكون خلاصا في نظر البعض الآخر، وهاتان النظرتان المتقابلتان تعرضت لهما في موضوع “الموقف من استمرار الوجود” والذي قمت بنشره على الحوار المتمدن أيضا على أربع حلقات.

غاية التقدم كشف الإنسان
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=377626
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=379908

الموقف من استمرار الوجود
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=437222
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=437328
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=437647
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=438449

إننا نتجه إلى يوم “تبلى السرائر”… وهذا التسارع نحو انكشاف كل شيء لا بد من وقفه لإعطاء العالم فرصة للاستمرار، وترك مسافات بين البشر تسمح بالحركة والصراع.

الميمز من أعراض هذا التسارع، والتعرض إليها يتطلب إلماما بعلم الميمات Memetics الذي ظهر قبل تطور وسائط التواصل الجتماعي إلى هذا الحد، حد الترف والعدمية وما يسمى shitposting أي النشر العدمي للميمات وتركيب الافيهات على الميمات الشائعة بشكل عشوائي وانتظار منتجات ذلك العمل وما تثيره من ضحك وتعليقات هائلة من كل صوب.

صلب الموضوع يتعلق بانتقال المعلومات أو الأنماط أو القوالب بين الناس، وقد وصف البيولوجي ريتشارد داوكنز الأمر بالفيروسات في مقاله “فيروسات العقل” وهو وإن كانت غايته ودوافعه لا دينية، بإسقاط التطور البيولوجي على المجتمع، واعتباره أن الدين ما هو إلا “ميم”، إلا أنه مفيد جدا في نظرته إلى انتقال القوالب والأنماط أو ما يسميها “الوحدات الثقافية” كما تنتقل الجينات، وهي فكرة بدأت في كتابه “الجين الأناني”. وقد علّق داوكنز لاحقاً على موضوع ميمات السوشال ميديا واختطاف مصطلح “ميم” -الذي ابتدعه هو للتعبير عن الأساس التطوري والبيولوجي لانتشار القوالب الفكرية والاجتماعية- بالقول أن المبدأ واحد، فال”ميم” هي كل ما ينتشر على نطاق واسع everything that goes viral.

Dawkins-Meme.jpeg

في زمن الميمز، ستكتشف أن أصغر تفاصيل حياتك في فراشك وحتى مرحاضك، هي مشتركة مع الآخرين، بل حتى أكثر تصوراتك الماجنة أو الخسيسة أو المخجلة، ستتحول إلى ميمز يعلق عليها الجميع. الافيهات ستسهّل اختراع النكتة، وبالتالي يتوسع الدور الاجتماعي والإنساني والسياسي للنكتة، ولكنها أيضا قد تقتل النكتة وتحول الافيه الى كليشيه.

في زمن الميمز، كل الحدود الاجتماعية والإنسانية مهددة بالنكتة، وبالتوغل في دوافعها، التي لا تخلو من تفاصيل محرجة.

سنقف عرايا أمام بعضنا، كما كنا أول مرة. أبونا وأمنا وقفا عاريين، وأصابتهما الصدمة بعد أن أدركا عريهما وسوآتهما

*فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة*

ألف لام …. ميم

 

31118_000_005_01.jpg

 

محمد عبد القادر الفار
الحوار المتمدن-العدد: 5136 – 2016 / 4 / 18

Advertisements

Responses

  1. ايها المريض اليائس التفافه…..
    لقالعقلت التوبه ولكنك لم تعقل رحمه. ربك. فهوى بك ياسك قبل ذنبك. ل اسفل. سسافلين ظلمات بعضها. فوق بعض …وهاهوشيشيطانك المسلط عليك. يملي. لك. ويوحي. لك ولكنك. كالحمارلالاتعقل ولولاتفهم. سبب. غيك واصبحت. ترس. في محرك. بيدشيطانك اللذي االلذي. سيقول عنك …ربنا. مااغويته ولكن. كان في ضلال بعيد….كلا ولن تعقل. من. كلامي. شيء! فاللذي. يسكن جسد. اقوى. من ان ترجع. الا نفسك ورحمه الله. واسعه والله. يحب التوابين! ولايحب الفاسقين. امثالك او تسخر من. ربك ..اذا كان واقعك مما تقرره والياس من. رحمه. الله في عقلك الملوث بالجهل ياتافه….لتعلم اني. قد. ساعدتك في المره. الاولى ولكنك جاهل بل. وصفيق يبرر كل ذنب بالياس من رحمه ولايزيدك القران سوى رجز وعمى لانك ابعد مايكون عن الحق واجهل مايكون برحمه من خلقك

    إعجاب

  2. لماذا تشتم وتسيء؟ ما وجه اعتراضك على المكتوب؟ ومن أنت؟

    إعجاب

  3. شيء غريب وفظيع حقًا .. أفظع وقعًا على النفس من آلام المرض والفقر والشيخوخة .. أثقل على الوعي من وجود الحكام الدكتاتوريين ودواعش المسلمين .. أفظع تخلفًا من فكرة السجون .. ذلك أن يوجد بين البشر اليوم من لا يزال يتصف بهذه الدرجة من ضحالة الوعي وانعدام الذوق، ليكتب التعليق “أعلاه” على مقالة كهذه تتحدث عن الحقيقة بهذا العمق وهذا الوضوح وهذه البساطة وهذا الجمال وهذه الحُجية وهذه اللغة وهذا الأدب ..
    أن تتوفر مثل هذه المقالة مجانًا ، لهو إنصاف من الطبيعة للبشر أو من اللانهائي للغافلين ..
    أعتذر للكاتب بالأصالة عن نفسي، ونيابة عن كل باحث عن الحقيقة وكل منصف، عن حماقة الحمقى وجهالة الجاهلين ..
    ثق تمامًا أخي الكاتب بوجود من يقرؤون لك ويحتاجون لما تكتب – وإن لم يُعبروا عن ذلك، وهم ممتنون لجهدك ويُقدرونك حق قدرك، ويرجون ألا تؤاخذ الكل بسفاهة البعض ..
    أتمنى أن تستمر، فلا زال لديك المزيد، والكثيرون يكادون يلامسون الحقيقة معك ومع أمثالك من رُسُل حقل الوعي الكوني المخلصين ..

    إعجاب

  4. الذين نَمسُّ أوهامهم بأفكارنا لا بد لهم من أن يتألموا ويصرخوا كالذين نلمس جراحهم بأيدينا .. أن يكون هدفنا معالجتهم لا يلغي حقيقة إحساسهم بالألم وحقهم بالصراخ .. وصبرنا على أذاهم جزء من علاجنا لهم ..

    إعجاب


اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

التصنيفات

%d مدونون معجبون بهذه: